منتديات راما الاردن
اهلا وسهلا بكم في منتديات راما الاردن

منتدى يفتح ابوابة امام الراغبين بالتسجيل ,

عند التسجيل الرجاء وضع ايميل صحيح

ليصلك تأكيد القبول عبر الايميل .




منتديات راما الاردن

منتديات راما الاردن
 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخولتسجيل الدخول
Awesome Yellow 
Sharp Pointer
ساعة المنتدى
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
راما - 3523
 
آهات الزمن - 1611
 
بنت الشمال - 1572
 
fares - 1221
 
القحطاني - 1193
 
rooose - 781
 
ملكة الاحساس - 319
 
SAD_LOVER_86 - 219
 
Demon love - 189
 
علاء الزعبي - 186
 
الزوار الان
برامج
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 

شاطر | 
 

 صمت متسائل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
fares



avatar

الجنس : ذكر

مُساهمةموضوع: صمت متسائل   2013-02-07, 1:31 am





دخلت عليه بجسد ممشوق القوام وبحركات إيقاعية منتظمة وبصوت
خفيض ، بينما هو في المرسم يملي بياض لوحته بألوان زاهية،
متفائلا ، وعدها سيفاتح أهله بخطبتها ، كادت أن تطير من الفرح ،
اقتنصت قبله ساخنة ، همّت به لتعانقه ، بيد إن دخول زميلاتها حالت
دون ذلك . كان طويل القامة ، رقيق العود ، فنانا، موهوبا، وسيما،ذا
حس مرهف ونظراته الخجولة، بادر بمفاتحة أبيه أردف الأب قائلا
بصوت أجش :

- بابا عندك بنات عمك ، تريد أن تجعلني أضحوكة بين أعمامك...
بنت من الكلية..

(سافرة )..لست ادري من تكون ،امتعض الأب ، احمر وجهه ، أنثال
العرق على جبينه ... تشظت صرخات احمد دون دمع ، رفض الأب هذا
الأمر بقوه جملة وتفصيلا ، خرج احمد باتجاه الشاطئ حيث كان
معتادا ، ترتعد فرائضه ، يستشيط حنقا ،تنفس ملء رئتيه بقوة وبألم
مكبوت يجتر تفاصيل الحكاية ، كل شيء قد تغير عما كان ، ترك
الكلية، ساءت حالته الصحية والنفسية ، ما عادت تلك البشاشة
والتفاؤل مرسوما على محياه ، صاحبه ذهول ، شرود ذهني ثم تسكع
في الشوارع .بالغ الأب في قسوته، احتجزه في البيت ذريعة بان
تصرفاته مشينة تسيء لمكانتهم الاجتماعية وسمعتهم في الناحية ،
ازدادت حالته سوءً ، عرضوه على كثير من الأطباء إلا إن صدمته كانت
اشد وقعا عليه من أي عقاقير أو مسكنات ، تعاطف الأخ الأكبر الميسور
الحال مع حالته المأساوية ، اصطحبه معه إلى البيت هيأ له غرفة
خاصة ، لكن سوء الحظ كان ملازما له ، حيث كانت زوجة الأخ
المتسلطة وعنجهيتها أكثر قسوة من أبيه حتى وصل بها الأمر إلى
ضربه مستغلة ضعف جسده الهزيل الآخذ بالذبول ، هرب من البيت ولم
يكن له مكانا ثابتا تارة في الشارع والمساجد وتارة أخرى على الشاطئ
الذي طالما كان يأوي إليه وربما سيكون مثواه الأخير ، كان هادئاً تماما
معبرا بكل أنواع الصمت ، صمت أليم ، صمت متسائل ،صمت مشوش
غير مفهوم ، صمت ساخر ، صمت حزين، صمت مكسور ، صمت
مأساوي .


يحبه الناس في ماضيه وحاضره، فهو يدخل إلى الحلاق كالآخرين ، لا يهتم
إلا بمظهر نصفه العلوي، يرتب شعره ويحلق ذقنه على أكمل وجه ،
بيد إن نصفه الآخر ، ثوبا رثا قصيرا بأزرار مقطعه !! ؟؟ ... لعله يرى
صورة حبيبته في وجهه التي كانت تطيل النظر إليه ، لا يبالي الحر والقر،
راح احمد يطيل التأمل صامتا مياه الشاطئ ، لم يبقى لديه شيئا من
عدة الرسم سوى قلما وبعض وريقات قد دسها في جيبه يملي بياضها،
عينان ،انف ، فم ، شعر مسترسل وخطوطا سوداويه حزينة ...






(( طالب عمران المعموري ))



*
**


***












الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
راما



avatar

الجنس : انثى

مُساهمةموضوع: رد: صمت متسائل   2013-02-25, 9:14 pm

جد جد جد جد جد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صمت متسائل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات راما الاردن :: ♥♠ قسم الشعر والأدب ♠♥ :: ادب وثقافة :: قصص أخرى-
انتقل الى: